English
نبذة تعريفية عن تلفزيون السودان

أنشئ  تلفزيون السودان عام 1962م في صدارة ما عرفت المنطقة العربية والأفريقية من محطات البث . كان ذلك بمبادرة من الوزير المختص بالإعلام وقتها (  وزير الاستعلامات والعمل , اللواء محمد طلعت فريد)  فبدأ إرساله علي سبيل التجربة من سطح فندق المسرح القومى بام درمان فى 23 ديسمبر 1962 ، وانتدب  الأستاذ/علي محمد شمو نائب مراقب الإذاعة  لرئاسة لجنة تتولى  مهام التعاون مع شركة طومسون وتم انشاء التلفزيون وعين اول مراقب عام له .    .

انطلق الإرسال التجريبي من جهاز صغير محدود القوة ( 100 وات ) , ووزعت أجهزة استقبال علي الميادين العامة بمناطق متفرقة من (العاصمة المثلثة) – الخرطوم التي انحصر عليها الإرسال .

تم إعداد استديو للعمل ومقر للإدارة بمباني (فندق المسرح القومي) مقره الحالي) حيث جري الاحتفال الرسمي بالافتتاح في 17 نوفمبر 1963م بعد ان انتهى عقد طومسون وحلت محله حكومة المانيا الاتحادية  التى تطوعت بانشاء تلفزيون السودان  .

وجري تطوير للمعينات بالتعاون مع جمهورية ألمانيا الاتحادية من خلال توأمة مع تلفزيون وإذاعة برلين . وظلت المحطة منذ افتتاحها تبث برامجها علي الهواء مباشرة إلي أن أدخل نظام التسجيل الالكتروني ( الفديوتيب ) في عام 1968م ، إلا أن البث ظل محدوداً علي المدن الثلاث – الخرطوم ، أمدرمان ، الخرطوم بحري , ولثلاث ساعات في اليوم ، مساء .

كان الوضع الإداري للتلفزيون في فترة إنشائه وحتى عام 1981م يأخذ شكل (الوحدة الإدارية) التابعة للوزارة ، وتحت إشراف الوكيل

.  وشهد عقد السبعينات من القرن الماضي ومنذ بدايته تطورات أساسية لخدمات التلفزيون مستفيداً من شبكة المايكروويف اولا ثم من محطة الأقمار الاصطناعية (  ٍSUDOSAT ) ثانيا عام 1975  ومجموعة من المحطات الأرضية الصغيرة وأجهزة الإرسال في المدن الكبرى حيث أمكن عن طريقها البث لخارج الخرطوم  مع التركيز على عواصم المديريات .

إدخال نظام الفيديو تيب  للتسجيل مكن التلفزيون من  تدارك مشاكل البث المباشر وبصفة خاصة  للبرامج والأعمال الدرامية .

وفي العام 1975 ادخل نظام البث الملون  تطويراً لاستخدام أجهزة التسجيل والبث وأنشى الاستديو الكبير وسمى استديو (أ) ، وحالياً يحمل اسم (استديو علي شمو) . وفيما بعد انشىء استديو (ب)  ويحمل الآن اسم استديو (النيل الأزرق) واستديو (ج) استديو (النيل الأبيض) وقد تم افتتاحهما عام 1978م ، تزامنا مع بداية إنتاج برامجه الخاصة بالألوان . وتبع ذلك ان استجلبت عربة للتلفزه الخارجية ومعدات لاستديو (أ)  واستديو (ب) وأجهزة تسجيل بالاضافة الى العربة الاولى التى جلبت من المانيا مع بداية عمل التلفزيون .

ومن أهم مظاهر ازدهار التلفزيون في فترة السبعينات تجربة التلفزيون التعليمي عام 1964   وانتظام برامج الحصص المدرسية وقد جرى تطويرها بعد ذلك  فى عام 1993    وكان التلفزيون قد بدا مبكرا يقدم خدماته على الهواء فى شكل شراكة ثلاثية بين التلفزيون ووزارة الترية والتعليم والمجلس البريطانى  بالاستعانة بخبراء تربويين من داخل البلاد وخارجها  وبإشراف الاستاذ الخير على ثم الأستاذ محمد عثمان احمد إسماعيل من وزارة التربية والتعليم  .

ومع بداية عقد الثمانينات جرت معالجة إدارية جديدة لوضع التلفزيون إذ تقرر عام 9801م إنشاء  الهيئة القومية للإذاعة والتلفزيون ، أهم سمات هذه الهيكلة  انه تقرر ان يراس مجلس ادارة الهيئة وزير شؤون مجلس الوزراء ، وتخصيص ميزانية لكل من الإذاعة والتلفزيون تحت تصرف مديريها إلي جانب ميزانية تسيير لرئاسة الهيئة .

استمرت تجربة الهيئة القومية للإذاعة والتلفزيون من عام 1981م إلي عام 1991م وتحولت إلي (اتحاد)  ثم استبدلت بهيئة قومية خاصة بالإذاعة وهيئة قومية أخري خاصة بالتلفزيون بقصد تجاوز المشاكل الإدارية للهيئة المشتركة وإفساح المجال للتنافس وترقية الأداء .

شهدت الهيئة القومية للتلفزيون والتي امتدت من عام 1991 إلي عام 2001م جملة من المنجزات الإدارية والهندسية والبرامجية المهمة أبرزها توفير الأجهزة وتأهيل الاستوديوهات والانتقال للبث الفضائي , حيث افتتح رئيس الجمهورية المشير عمر حسن احمد البشير في الثلاثين من شهر يونيو 1995م أول محطة للأقمار الصناعية تابعة للتلفزيون , فانتقل الإرسال لخارج البلاد عبر ( انتلسات ) و ( عربسات ) وتم تحديث الأجهزة وعناصر جماليات الشاشة وصولا إلى إدخال نظم التقنية الرقمية وتبع ذلك تطور برامجي وزيادة ساعات الإرسال وتوسيع نطاق المشاهدة ولائياً ومحلياً وتنويع وتجويد إنتاج البرامج والأخبار . حفل عقد التسعينات بإضافات هيكلية مهمة حيث جرى اهتمام بالأوضاع الوظيفية والتدريب والبحوث وإيجاد مصادر جديدة للتمويل وأنشئت قناة الخرطوم الدولية ومعهد التدريب وتوسيع التعاون الخارجي والمشاركة في مهرجانات الإنتاج الاعلامى , وتفعيل المشاركة من خلال اتحاد إذاعات الدول العربية ( اسبو ) واتحاد إذاعات الدول الأفريقية ( أورتنا ) .

في عام 2001م  أنشئت (الهيئة السودانية للإذاعة والتلفزيون)  تضم أربعة قطاعات أساسية هي : قطاع الإذاعة ، قطاع التلفزيون ، القطاع الاقتصادي ، والقطاع الهندسي . وأصبح لكل قطاع هيكله الإداري وخطة برامجية في إطار خطة الهيئة وموازنتها السنوية وتنسيقها لاداء القطاعات الاربعة .

ابرز سمات التطور الإداري والهندسي والبرامجي الذى  تحقق لقطاع التلفزيون تتمثل في إعادة تأهيل المقر والاستوديوهات ووحدات المونتاج وتجديد طاقم الكاميرات وتأسيس نظام تقنية المعلومات وتصعيد الاهتمام بالتدريب في الداخل والخارج وزيادة مساحات استقبال الإرسال ليصل مناطق مختلفة جديدة من العالم مع انتظام البث عالمياً علي مدار اليوم , وكان لدى افتتاح التلفزيون عام 1962 لا يزيد عن نصف الساعة يوميا .

في عام 2007 جرت مراجعة لهيكلة ( الهيئة السودانية للإذاعة والتلفزيون ) وتقرر فى العام 2009 انشاء ثلاث هيئات عامة بدلا عنها ، وذلك على النحو التالي : الهيئة العامة للإذاعة القومية ، الهيئة العامة للتلفزيون القومي , والهيئة العامة للبث وتختص بالشؤون الهندسية لهيئتي الإذاعة والتلفزيون .

إنها مسرة طويلة شاقة ولكنها ظلت باهرة وخصيبة تجذب اهتمام الدولة والمجتمع , يتنادى إلى رحابها الأفواج من المبدعين وأهل العطاء جيلا بعد جيل , نحو المستقبل الواعد بالكثير المبهر إعلاميا وتقنيا وإبداعيا .

الجانب الهندسي والفني والانجازات التقنية ومراحل التطور

  • ظل التلفزيون يعانى سنوات طويله منذ نشأته من اجهزه الارسال والمايكرووف ومحطات الاقمار التى اصبحت متهالكة بالإضافة الى استديوهاتها التى ينقصها التاهيل
  • لايتجاوز عدد العاملين عن اثنين واجهزة فيديو محدودة
  • كان عدد الكاميرات التى توجد بالاستديو ثلاث كاميرات
  • يوجد جهاز تلسينما “16” ملم وآخر “35” ملم وحتى عام 1970 لم يتجاوز عدد اجهزة الاستقبال 25.000 جهازاً .
  • كان يعتمد التلفزيون في تصوير وتحميض الافلام الاخبارية على قسم الانتاج السنيمائي ” وحدة افلام السودان سابقاً ” التابعة لوزارة الثقافة والاعلام “الارشاد القومي سابقاً “
  • في العام 1975م ادخل نظام البث الملون تطويراً لاستخدام اجهزة التسجيل والبث حيث انشئت الاستوديوهات سآلفة الذكر .
  • تبع ذلك استجلاب عربة للتلفزة الخارجية ومعدات الاستوديو “أ و ب” واجهزة تسجيل الاضافة الى العربة الاولى التي وصلت من المانيا مع بداية عمل التلفزيون في العام 1963 اما الثانية فكانت في العام 1982م
  • تم شراء اجهزة الفيديو تيب من احدى الشركات اليابانية “ AMPX ” يعمل هذا الجهاز بنظام .البوصتين وهو اول الاجهزة التي احدثت طفرة نوعية في قدرة التلفزيون البرامجية حيث انعكس ايجاباً على مستوى الاداء فكان اثره واضحاً على المشاهدين والعاملين وعلى اقتصاديات المحطة
  • الفيديو تيب اعطى المشاهدين خبرة في اختيار العمل الجيد نتيجة لتعرضهم لمواد اجنبية متطورة
  • كما اثر على العاملين بالتلفزيون اذ اعطاهم الجهاز فرصة لمراجعة اعمالهم والاستفادة من المواد التي تستورد من الخارج والاقتباس من فنياتها خاصة في مجال الاخراج والتصوير .
  • جهاز الفيديوتيب وفر على المحطة ميزانيات ضخمة من خلال اعادة المادة اكثر من مرة والاستفادة من مواد التبادل التي تأتي من بعض الدول الشقيقة والصديقة من دون اجر بالاضافةالى تسهيل عملية المراقبة وتقليل فرص الخطأ
  • في العام 1991 تم توفير الاجهزة وتأهيل الاستوديوهات والانتقال الى البث الفضائي .
  • افتتح رئيس الجمهورية في 30 يونيو 1995 محطة للاقمار الصناعية تابعة للتلفزيون فانتقل الارسال الى خارج البلاد عبر انتلسات وعربسات وتم تحديث الاجهزة وعناصر جماليات الشاشة وتم ادخال التقنية الرقمية وتبع ذلك تطور برامجي وزيادة ساعات الارسال وتوزيع نطاق المشاهدة محلياً وولائياً .

 

التحولات السياسية واثرها على التلفزيون:

  • حكومة الفريق عبود من 17 نوفمبر 8519 حتى 21 اكتوبر 1964
  • الحكم الديمقراطي هما مرحلتين :
  • الاولى من 21 اكتوبر 1964 الى 25 مايو 1969
  • الثانية من 1985 الى 1989

لقد مر التلفزيون منذ تأسيسه في نهاية 1962 بخمس فترات من الحكم لها انعكاسات على رسالة التلفزيون

 

فترة الفريق ابراهيم عبود 1958 الى 1964

  • تم في هذه الفترة تأسيس التلفزيون في العام 1962
  • شهد تطور من خلال تأسيس المسرح القومي وتكوين الفرق الشعبية بالاقاليم واقامة مسرح الاقاليم وتاسيس الفرقة القومية للفنون
  • شجع قيام مكاتب الاعلام بالاقاليم آنذاك
  • سعى نظام عبود الى تأهيل وتدريب الكوادر الاعلامية
  • كان الارسال على الهواء مباشرة
  • لم يدخل جهاز تسجيل الا عام 1968

 

الفترة الثانية من 21 اكتوبر الى 25 مايو 1969

  • اعطت هذه الفترة مساحة واسعة من الحرية على الرغم من ذلك لم تعط الدولة التلفزيون الاهتمام الكبير ولم ترصد له الميزانيات الكافية

 

الفترة الثالثة النظام المايوي 25 مايو 1969

  • كان النظام المايوي يجتهد في تسخير الاعلام لخدمة اهدافه السياسية والتنظيمية
  • لقد اعطى النظام المايوي بعض الجهد لتطوير الاداء الاعلامي
  • سعى النظام المايوي سعياً حثيثاً في تقديم صورة ذهنية عبر آلية الاعلام لتجربة الحكم مستنداً على بعض كوادره المميزة في الاعلام
  • لم يعر النظام اهمية للتلفزيون على الرغم من ادراكه لدوره الشيء الذي اقعده بعض الشيء عن القيام بمهامه المهنية ودوره الاجتماعي والتنموي

الفترة الرابعة 1985 الى 1989

  • وفر هذا النظام الحرية لاجهزة الاعلام وعلى رأسها التلفزيون
  • الامكانات المادية كانت عائقاً لمسار برامج التلفزيون حيث تهالكت الاجهزة ولم تجد فرصة لاعادة تأهيلها
  • هبطت معنويات العاملين لانعدام مستلزمات وامتيازات الخدمة المجزية وظل التلفزيون في هذه الفترة كما كان سابقاً لم يتطور ولم تحدث فيه تغيرات تذكر.
  • الا ان الفترة شهدت انجازا وانتاجاً غزيراً لبرامج التبادل
  • كان هنالك انفتاحاً على الدول الشقيقة والصديقة
  • كانت في تلك الفترة تُرسل رسالة الخرطوم الى كثير من الدول لبثها ضمن برامجها .
  • كانت الرسالة في حدود الربع ساعة .
  • كانت نافذة يطل بها السودان على العالم وتعكس مايجري فيه
  • كان التلفزيون السوداني يعامل الدول بالمثل فيبث ضمن برامجه بعض رسائل الدول

الفترة الخامسة والاخيرة حكومة الانقاذ 1989 وحتى الأن

  • المبادئ التي جاءت بها ترتكز على تعاليم الدين الاسلامي الحنيف
  • لقد انعكس ذلك على سياسة التلفزيون كوسيلة اتصال جماهيرية وعلى اتجاهات وانماط برامجه شكلاً ومضموناً
  • تم توجيه البرامج توجيها اسلاميا
  • اصبحت البرامج تنفذ وفقاً للسياسة العامة
  • تم النظر في الخارطة البرامجية التي كانت في الفترات السابقة
  • تم النظر في اساليب عرض وتقديم البرامج
  • نتج عن ذلك مساحة في التنوع البرامجي
  • ادخل هذا النظام على برامج التلفزيون ادبيات كثيرة مثل الاغنية الجهادية والجلالات التي يرددها العسكريون في مسيرتهم
  • من أشهر البرامج في تلك الفترة ” في ساحات الفداء” وهو برنامج جهادي يعلي من شان الجهاد والمجاهدين وكبرنامج مهم في ظل الحرب التي كانت دائرة في الجنوب آنذاك
  • هذه الفترة ادركت دور الاعلام وخطورته وهي الميزة ا لتي تميز بها
  • رصدت للتلفزيون ميزانيات ضخمة حيث اعادت تأهيل الاستوديوهات
  • توسعت رقعة البث حتى تكادت تغطي السودان كله .
  • انشأت الاستوديو هات واستجلبت الكاميرات والمعدات .
  • شيدت محطات الاقمار الصناعية .
  • استطاعت ان تنفتح على الريف وشيدت الكثير من التلفزيونات الريفية في عواصم ومدن الولايات
  • استطاعت هذه الفترة ان تفتح منافذ بالخارج يسمع من خلالها العالم صوت السودان .
  • شيدت قناة الخرطوم الدولية ووضعت لها الضوابط التي تحافظ على قيم وعادات المجتمع السوداني .
  • ساهمت الدوله في تدريب الكوادر الأعلامية داخل وخارج السودان .

مراحل التطور الهيكلي والإداري منذ العام 1962 وحتي الأن

مر التلفزيون في تطوره الإداري بخمس مراحل أساسية

  • مصلحة حكومية تتبع لوكيل الوزارة ” وزارة الأستعلامات والعمل أنذاك في الفترة  ” 1962 ـ 1981 “
  • إدارة ، تتبع للهيئة القومية للإذاعة والتلفزيون في الفترة ” 1981 ـ الي 1991 “
  • الهيئة القومية للتلفزيون من 1991 ـ 2001
  • قطاع التلفزيون ، بالهيئة السودانية للإذاعة والتلفزيون من2001ـ 2009
  • الهيئة العامة للتلفزيون القومي 2009 حتي الأن
  • المرحله الحاليه كهيئة عامة ، هي مرحلة الهيكل المؤسس علي نظام فرق العمل الاقرب الي نظام إدارة القنوات الفضائية بديلاً لنظام الإدارة للأقسام ..
  • مراحل التطور الهندسي في الفترة من 1962م حتي 2010 .
  • بداية الارسال التجربيي حي بلا تسجيل
  • إنتظام البث بعد ذلك في حدود العاصمة المثلثه عقب الافتتاح الرسمي 1963
  • إدخال منظومة الفيديو بداية نظام التسجيل1968 م
  • التلفزيون الريفي مدني ـ عطبره 1975م
  • البث الفضائي عبر الاقمار الأصطناعية 1975م
  • تطوير البرامج لأغراض الخطاب الخارجي وزيادة ساعات الأرسال وأستخدام الشعار الخاص 65
  • تعزيز المشاركات الخارجية عبر أسيو واورتنا
  • إدخال مشروع جماليات الشاشة وتشكيل هوية تلفزيون السودان المميزة له عالمياً 2002م
  • إستخدام الاقمار الأصطناعية في البرامج الحوارية 2002م
  • إدخال أجهزة جديده وتوطين النظام الرقمي 2003م
  • التوجه نحو أفاق تلفزيون عالي النقاء 2009م
  • بدأ التلفزيون عام 1962 بهيكل إداري متواضع ” وحدة إدارية ” تتبع لوكيل وزارة الأعلام
  • يضم الهكيل المدير العام ” المراقب العام ، ومديراً للبرامج وأدارة للشؤون المالية للإدارة وبعض الأقسام
  • مع نهاية عام 1979 م كلف وكيل الوزارة ” الأستاذ الفاتح التجاني ، بإعداد دراسة لتطوير الهيكل الأداري للتلفزيون .
  • هيكل يواكب خطة التنمية والتحول نحو اللأمركزية
  • في بداية الثمانينات وتجاوباً مع تطورات سياسية كبيرة ، إذ تقرر إنشاء ” الهيئة القومية لللإذاعة والتلفزيون “
  • أهم سمات الهيكلة هو تبعية االهيئة لوزير رئاسة مجلس الوزراء . الذي أسندت له رئاسة مجلس الإدارة والذي أنشئ لأول مرة في ضوء هذه الهيكلة
  • من ملامح الهيكلة ، تخص ميزانية منفرده ومدعومة من رئاسة الدوله لكل من الإذاعة والتلفزيون
  • تحت تصرف مديرها مباشرة الي جانب ميزانية تسير لرئاسة الهيئة .
  • ,انشاء إدارة عامة للأخبار والشؤون السياسية لاول مرة وبنفس درجة مدير الإذاعة ومدير التلفزيون .
  • لم تستمر بدواعي تضارب الأختصاص بين مديرها ومدير التلفزيون
  • إستمرت تجربة الهيئة القومية من عام 1981 – 1991م
  • تعرض لعدة مشكلات إدارية وأنتقادات وتحولت الي إتحاد عام الأذاعة والتلفزيون
  • أستبدلت صيغة الإتحاد بعد تردي الأمكانات والأجهزة
  • الهيكلة الجديدة وهي الثالثة منذ أنشاء التلفزيون قضت بفصل المؤسستين
  • تم أنشاء هيئة قومية خاصة للإذاعة وأخري خاصة بالتلفزيون في الفترة 1991م ـ 2001م
  • كان الهدف منها التنافس وترقية الأداء
  • في عام 2001 صدر قرار إنشاء هيكلة جديدة هي الرابعة منذ نشأة التلفزيون
  • أنضمت الهيئتان مرة أخري فأصبحت الهيئة السودانية للإذاعة والتلفزيون
  • ضم هيكل الهيئة السودانية أربعة قطاعات أساسية هي قطاع التلفزيون ، الإذاعة ، القطاع الاقتصادي والهندسي
  • أصبح لكل قطاع هيكله الأداري وخطة برامجية في إطار خطة الهيئة
  • مع خواتيم العقد الاول من هذا القرن وتجديداً في عام 2007 م ظهر إتجاه لمراجعة الهيئة التي بدأت في أوله ” الهيئة السوداينة للإذاعة والتلفزيون
  • تقرر عام 2009م الغاءها وأنشاء ثلاث هيئات جديدة ومستقلة عنها علي النحو الاتي:ـ
  • الهيئة العامة للتلفزيون القومي
  • الهيئة العامة للإذاعة القومية
  • الهيئة العامة للبث الإذاعي والتلفازي
  • أما أختصاصات القطاع الرابع ” الأقتصادي تحولت إختصاصاتها لإدارة الاعلان في الهيئات الجديدة

 

الكوادر البشرية وبناء القدرات وادارة البحوث في مرحلة التأسيس 1962م :

  • وصل عدد العاملين في تلك الفترة من 64-1965م حوالي 148 موظفاً من خريجي الجامعات 16 من خريجي المعهد الفني الذي كان يمنح دبلوم الهندسة وخمسة من خريجي الكلية المهنية
  • اما البقية هم من حملة المؤهل الثاني والاوسط
  • هذه المجموعة تم توزيعها على الادارات المختلفة
  • كان نصيب ادارة البرامح 72 موظفاً بالاضافة الى خمسة موظفين آخرين كانو يتلقون تدريباتهم بالخارج
  • الادارة الهندسية كان يعمل بها 7 موظفين من المهندسين والفنيين بالاضافة الى شخص واحد كان في بعثة خارج السودان
  • اما الجانب الموسيقى فتوجد به فرقة غير متفرغة بالاضافة الى اوركسترا التلفزيون التي يبلغ عدد افرادها 33 وهم متعاونون مع التلفزيون
  • لاتوجد مراكز تدريب متخصصة لتدريب العاملين بالداخل حتى العام 1975م
  • هنالك دورات متقطعة يقوم بها معهد الادارة العامة ووزارة الارشاد القومي سابقاً
  • التدريب في الخارج سبق الداخل حيث بدأ عام 1964م
  • كان التدريب في جامعات ومعاهد المانيا الغربية ، مصر ، اليابان ، هولندا ، انجلترا ، فرنسا
  • بقيام اكاديمية السودان لعوم الاتصال في العام 1991م تواصلت الدورات التدريبية في مختلف فنون الاعلام وبدأ التدريب الفعلي
  • سارعت ادارةالتلفزيون الى تأسيس قسم خاص بالعلاقات العامة والبحوث وذلك في العام 1964م وكان مهمته اجراء الدراسات والبحوث واستطلاع الرأي العام حول برامج التلفزيون
  • اول البحوث كانت في الفترة من 64-1965م تحت عنوان التلفزيون في السودان
  • في العام 68-1969م قام بحث الرأي العام للمشاهدين

شاغلو منصب  المدير العام للتلفزيون (1962- 2001)

رقم الاسم الفترة
من الي
1   علي محمد شمو “مراقب عام “ 1962 1963
2 إدريس عبد الله البنا “مراقب عام “ 1963 1963
3 عبد الرحمن حماد 1964 – 1965
4   علي محمد شمو “مراقب عام “ 1965 1970
5 كمال الدين الزبير حمد الملك 1970 1970
6    التيجاني الطيب 1970 1972
7   عما نويل داوؤد انطون 1972 1972
8    مكي عوض النور 1972 1976
9     د. احمد الزين صغيرون 1976 1979
10    م. حسن أحمد عبد الرحمن 1979 1984
11    محمد طاهر 1984 1984
12    حمدي بدر الدين 1984 1985
13    عباس احمد التوم 1985 1986
14    صالح محمد صالح 1987 1987
15    حمدي بدر الدين 1987
16 (لجنة ثلاثية(حديد السراج , محمد

احمد إسماعيل وموسى محمد على

1988 1988
17   حديد السراج 1988 1989
18   حمدي بدر الدين 1989 1990
19   د. جمال الدين عثمان 1990 1990
20   محمود أبو العزائم 1991 1992
21  العميد محمود جمال 1992 1993
22  الطيب مصطفي عبد الرحمن 1993 2001
23  محمد حاتم سليمان 2001 2014
24 السموأل خلف الله 2014 2014
25 الزبير عثمان احمد 2014

عقب هذا  تحولت تسمية  المدير العام الي  رئيس قطاع  وتناوبها محمد حاتم سليمان , فعوض جادين محي الدين 2005 , فمحمد حاتم سليمان، وفي عام 2009م أعيدت الهيكلة فأنشئت الهيئة العامة للتلفزيون القومي وعين محمد حاتم سليمان مديراً عاماً.

وفي عام 2014 تم ضم الاذاعة والتلفزيون مرة أخرى بمسى الهيئة السودانية للاذاعة والتلفزيون وتم تعيين السموأل خلف مديراً عاماً لها ثم الزبير عثمان احمد .